::فرسان العرب الشامل ::صناعات غذائيه ::الفرسان للخدمات المتنوعة والمتميزة ::
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حمى الجزائريين وتواطؤ الجزيره

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف
Admin
avatar

عدد الرسائل : 189
الموقع : www.medo200652.jeeran.com
تاريخ التسجيل : 07/06/2008

مُساهمةموضوع: حمى الجزائريين وتواطؤ الجزيره   22nd نوفمبر 2009, 16:37

مدير مكتب الجزيرة: المصريون متوحشون وإرهابيون وإعلامهم فاشل
22/11/2009 - 11:39:39 ص (القاهرة)
شن الإعلامي الجزائري ومدير مكتب قناة "الجزيرة" الرياضية بالعاصمة الاسبانية مدريد لخضر بريش، هجوما عنيفا ضد مصر حكومة وشعبا واصفا ما حدث للمنتخب الجزائري بالقاهرة بالكمين قبل أن يتوجه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شن الإعلامي الجزائري ومدير مكتب قناة "الجزيرة" الرياضية بالعاصمة الاسبانية مدريد لخضر بريش، هجوما عنيفا ضد مصر حكومة وشعبا واصفا ما حدث للمنتخب الجزائري بالقاهرة بالكمين قبل أن يتوجه المصريون لتشويه صورة الشعب الجزائري.
وقال بريش لصحيفة "الشروق اون لاين" الجزائرية : "سنة 1989 كنت في القاهرة لتغطية المواجهة الفاصلة بين منتخبنا والمنتخب المصري والمشاكل التي حدثت لنا هناك كانت أقل سوءا من الجحيم الذي عاشته البعثة الجزائرية قبل وبعد مواجهة 14 نوفمبر الجاري بالقاهرة".
اضاف: "تعرض لاعبونا للاعتداء وأصيب ثلاثة لاعبين من المنتخب وطبيب الفريق كذلك، فالمصريون نصبوا كمينا واعتدوا علينا وبعدها صنعوا سيناريو ليثبتوا للعرب بأننا غير متحضرين ووحوش قدمنا الى القاهرة من أجل التخريب والتدمير".
وواصل بريش إساءاته بالقول: "إن المصريين أثبتوا أنهم متوحشون وإرهابيون بعد كل الذي فعلوه ببعثتنا هناك، بحيث ضغطوا على لاعبينا واعتدوا عليهم، وبالرغم من ان لاعبينا كانوا في حالة نفسية متدهورة، لم نخالف قرارات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ولعبنا مواجهة السبت بكل قوة وأثبتنا للعالم بأننا نمتلك منتخبا قويا".
وتابع : "لحسن حظنا لم نفز بمواجهة 14 نوفمبر لأنه كنا سنخسر أكثر من 2000 مناصر وثلاثة وزراء وكل المنتخب الوطني بما فيه من طواقم إدارية وفنية وطبية واللاعبين".
وقال بريش إن الإعلاميين المصريين يدارون من أعلى مستوى.. معتبرا ان الفوز الرياضي بالنسبة لهم هو انتصار سياسي، "فكيف نفسر حضور الرئيس المصري حسني مبارك للتدريبات واجتماعه مع اللاعبين، ونجليه جمال وعلاء يحضران التدريبات ويتنقلان إلى الملعب لمشاهدة المباراة وأقاما في نفس الفندق مع اللاعبين، وقصدهما من وراء هذا هو تحقيق مآرب سياسية فقط، وحتى بعض الإعلاميين استخدموا الجزائر لتحقيق مصالحهم الذاتية، فمنهم من يريد أن يصبح وزيرا وآخر يريد ترقية من أطراف أخرى".
ونفى بريش قيام الجماهير الجزائرية بالاعتداء على الجماهير المصرية بالسودان، وقال: "إذا كان ذلك حقيقة فلماذا لم يدافعوا عن أنفسهم بالخرطوم، أعتقد بأنهم يبحثون عن حلول أخرى لإخماد ثورة شعبهم، وكانوا يعتقدون بأن الشعب السوداني سيقف معهم"، مشيرا إلى: "اننا نمتلك جمهورا من ذهب ولو لعبت المواجهة في آخر نقطة في العالم لتنقل وساند المنتخب الجزائري، وغزوه لملعب السودان لأكبر دليل على انه يعشق المنتخب الوطني حتى النخاع".
دعوات رسمية وشعبية مصرية لمقاطعة الجزائر
في هذه الأثناء، تواصلت ردود الفعل الغاضبة في مصر على أحداث العنف التي صاحبت مباراة كرة القدم بين منتخبي مصر والجزائر التي أقيمت في الخرطوم، يوم الأربعاء الماضي، لحجز بطاقة التأهل لمونديال 2010 في جنوب أفريقيا.
وفي تصعيد جديد، قررت نوادي هيئات التدريس بالجامعات الحكومية المصرية ومراكز البحث العلمي وجامعة الأزهر مقاطعة أي تعاون علمي أو ثقافي مع الجزائر.
وبذلك تنضم نوادي هيئات التدريس إلى شركات السينما والفنانين بمصر، ممن أعلنوا مقاطعتهم للفن الجزائري بنجومه ومهرجاناته وأفلامه.
وطالبت نوادي هيئات التدريس بالجامعات الحكومية وجامعة الأزهر وممثلو مراكز البحث العلمي في بيان لهم أمس بمقاطعة أي تعاون علمي أو ثقافي مع الجزائر، اعتبارا من أمس السبت احتجاجا على اعتداء مناصرين للفريق الجزائري على مناصرين للفريق المصري بالسودان، علاوة على استهداف مناصرين جزائريين لمصالح مصرية بالجزائر.
ودعت نوادي هيئات التدريس بالجامعات، خلال اجتماعها أمس، الحكومة المصرية بقطع جميع العلاقات مع دولة الجزائر، مطالبين الحكومة الجزائرية بالاعتذار الرسمي للشعب المصري. وقالت في بيان أصدرته أمس: "يقرر المجتمعون أن الجزائر فقدت الثقة والاعتبار في مواقفها العربية التي تبنى أساسا على الأخوة والعلاقات الحميمية".
وبينما واصلت وسائل الإعلام المصرية الرسمية والخاصة بث ساعات مطولة لبرامج الهجوم الحاد على الجزائر، تفادى الرئيس المصري حسني مبارك خلال إلقائه خطاب افتتاح الدورة البرلمانية أمس ضغوط النواب، وفي مقدمتهم نواب الأغلبية الذين كانوا سافروا إلى السودان لتشجيع المنتخب، باتخاذ موقف عنيف ضد الجزائر.
واكتفى مبارك في خطابه بالإشارة إلى أن "حماية المصريين في الخارج مسؤولية الدولة، وكرامة المصريين من كرامة مصر التي لن تقبل أي مساس بكرامتهم أو التطاول عليهم".
في غضون ذلك، قرر النائب العام المصري الإفراج عن 45 متهماً في أحداث الشغب التي وقعت أمام سفارة الجزائر في القاهرة أمس الأول، في محاولة لاحتواء مشاعر الغضب الشعبية.
وفي السياق نفسه، قرر مجلس الشعب المصري تخصيص أولى جلساته اليوم لمناقشة تداعيات أزمة مباراة مصر والجزائر، ومن المتوقع أن تشهد الجلسة انتقادات برلمانية لاذعة من جانب الأغلبية والمعارضة ضد "السلوكيات الجزائرية".
وكان رئيس مجلس الشعب المصري د. فتحي سرور، حذّر من خطورة ما أسماه "الاستهانة بالغضب الشعبي المصري"، وحمّل في اتصال هاتفي مع إحدى الفضائيات الخاصة مساء أمس الأول الحكومة الجزائرية مسؤولية تصعيد الأحداث.
وقال سرور إن "الدولة الجزائرية أخطأت عندما نقلت جماهير كرة القدم على طائرات عسكرية، وهو ما يعني أن الدولة مسؤولة عما يصدر عنهم، كما أن هناك مسؤولية مدنية على الدولة الجزائرية، ويمكن مقاضاتها في المحاكم السودانية، أو حتى المصرية".
من جانبه، وصف علاء مبارك، نجل الرئيس المصري، المشجعين الجزائريين بـ "المرتزقة"
، وهاجم رئيس اتحاد الكرة الجزائري محمد روراوة بشدة، واتهمه بأنه محرك الأزمة. وانتقد الابن الأكبر للرئيس مبارك دعوات التهدئة والمهادنة مع الجزائريين، مؤكداً أنه "لا يمكن السكوت على إهانة كرامة المصريين".

وعلى المستوى الحزبي، طالب رئيس حزب "الوفد" المصري المعارض محمود أباظة بفتح تحقيق قضائي في مصر والسودان والجزائر، بعد الاعتداءات "الشنيعة التي قامت بها الجماهير الجزائرية تجاه المصريين العُزَّل بالسودان بعد المباراة".
واتهم أباظة السلطة الجزائرية بتدبير هذه المشاغبات، مؤكداً أن "ثمة صراعاً خفياً، لا تعلم محتواه إلا السلطات الجزائرية، هو الذي دفع إلى ارتكاب مثل هذه المجازر".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfoorsan.yoo7.com
 
حمى الجزائريين وتواطؤ الجزيره
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــديات الفرســــان :: المنتديـــــات المنوعــــــــه العـامـــــــه :: فى حـــــــــــب مصــــــــــــر-
انتقل الى: